مدريد-مسارات

قرر المشاركون في ملتقى مدريد الثقافي الدولي الذي اختتم فعالياته في العاصمة الاسبانية مدريد اليوم عقد مؤتمر ضخم في اكتوبر 2022 لبحث ودراسة مستقبل العلاقات العراقية الاسبانية.
الملتقى الذي انطلق بالتعاون والمشاركة بين مؤسستين مدنيتين هما (المؤسسة الاوربية لتعارف الاديان) و(مؤسسة مسارات للتنمية الثقافية والاعلامية) في بغداد طرح مجالات تعاون مختلفة منها ما يتعلق بتدريس اللغة الاسانية والتبادل الثقافي والتعليمي، وأخيرا عقد مؤتمر سنوي مع معرض كتاب وترجمة بين اللغتين لاعمال ابرز المؤلفين الاسبان والعراقيين.
واختتم الملتقى الذي استمر على مدى يومين في العاصمة الاسبانية (مدريد) بالتركيز على ملفات تعاون وتبادل خبرات مهمة لعل من ابرزها توظيف الارث الحضاري والثقافي والديني الغني في البلدين، والإفادة من التجربة الاسبانية في تنظيم الأنشطة الثقافية على جميع المستويات الإقليمية والاتحادية والأقاليم المتمتعة بالحكم الذاتي والحكومات المحلية.
والبحث في اليات جعل الثقافة قطاعاً استراتيجياً لتعزيز “مكانة كل من البلدين على الصعيد الدولي، فضلا عن مناقشة التحديات التي يواجهها البلدان، ومنها استخدام الموارد التراثية الهائلة كأداة لتعزيز الهوية المحلية، وكيفية التمييز بين الغايات الجوهرية لحفظ التراث وحمايته والغايات العرضية المرتبطة بأهميته الاقتصادية بالنسبة للسياحة، من جهة، والجمع بينها من جهة أخرى.
ومن الجدير بالذكر أن الملتقى الدولي هو الاول من نوعه، الذي اطلق اسبوعا ثقافيا في مدريد برغبة من مؤسسة مسارات والمؤسسة الاوربية لتعارف الاديان لغرض تأسيس نقطة شروع للعلاقات العراقية الإسبانية عبر توفير منصة تدعم تطوير العلاقات على جميع المستويات بين البلدين

By admin

Leave a Reply

Your email address will not be published.

%d bloggers like this: