ثمانية اعوام تمر على الإبادة الجماعية بحق الأيزيديين في شنكال ولايزال الآلاف من العوائل الايزيدية يعيشون في المخيمات، مخيم سردشتي للنازحين الايزيديين في جبل شنكال عند هجوم تنظيم الدولة الإسلامية على شنكال سكنت المئات من العوائل في سردشتي .


خديدة علي ” ل ايزيدي نيوز ثمانية أعوام تمر على الإبادة الجماعية وتحرير شنكال من سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية ولايزال أكثر من ٦٠٠ عائلة ايزيدية تعيش في مخيم سردشتي وهم من أهالي جنوب جبل شنكال.

أشار علي” في فصل الصيف نعاني كثيرآ من معاناة الكهرباء والماء وقلة الخدمات والاهمال الحكومي وإهمال المنظمات المحلية والدولية وخصوصآ بعد قرار غلق المخيم بأمر من وزارة الهجرة والمهجرين ، وفي فصل الشتاء تزداد المعاناة أكثر بسبب برودة الشتاء والأمطار والثلوج وعدم توزيع الكاز على النازحين .

أوضح علي ” الكثير من المتواجدين لايمتلكون مبلغ أمبير الكهرباء المولدة ويعيشون تحت ظروف معيشي صعب ومعاناتهم تزداد يومآ بعد يوم ، وتعامل المنظمات ووزارة الهجرة والمهجرين معنا كأننا مواطنين من غير وطن .

ناشد علي ” وزارة الهجرة والمهجرين والمنظمات المحلية والدولية الاهتمام أكثر بمخيم سردشتي وعدم اهمالهم والعمل الجدي على إعادة إعمار مادمره داعش من مناطق جنوب جبل شنكال، وتنظيف مناطقهم من مخلفات الحرب والعبوات والمفخخات.

 

By admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.