“لأننا أيزيديون”

سلام هسكاني

١-لأننا ايزيديون اليوم تمر علينا الذكرى السنوية السادسة على الإبادة الجماعية الايزيدية و لا زال مصير آلاف المخطوفات و المخطوفين الايزيديين مجهولاً !؟

٢-لاننا ايزيديون ما تزال العدالة لم تأخذ مجراها ولم تنصف ضحايا الابادة !؟

٣-لأننا ايزيديون ما زال قضاء سنجار يعاني من ادارتان واحدة منهم في اقليم كردستان و الاخرى في سنجار وسط اعمار نينوى و توفير الخدمات مع تهميش سنجار منها بحجة وجود ادارتين !؟

٤- لاننا ايزيديون لا زالت حكومة العراق تُصغر حجم الإبادة الجماعية التي لحقت بنا و لا تعترف بأنها إبادة جماعية !؟

٥-في الثالث من اغسطس عام 2014 هاجم تنظيم الدولة الاسلامية في العراق و الشام مدينة سنجار ( شنگال ) التي تسكنها اغلبية الايزيديين في العراق ، حيث ان القوات العراقية كانت قد فشلت في حماية محافظة نينوى قبلها بشهرين و فور وصول داعش الى حدود مدينة سنجار انسحبت قوات البيشمرگة الكوردستانية ايضا من سنجار دون سابق انذار او اعلام الايزيديين و دون التصدي لداعش برصاصة واحدة.
حدث هذا لأننا ايزيديون

٦-بعد انسحاب قوات البيشمركة في صباح الثالث من اغسطس عام 2014 المدنيين من الشباب و الكبار في العمر تصدوا لداعش لساعات حتى انتهاء ذخيرة الايزيديين و استشهاد الكثير من الابطال و قد دخلوا المدينة مثل الوحوش يقتلون كل من يخالف اوامرهم و يخطفون و ينتهكون و يسرقون و يستولون على الممتلكات ، حيث قتلوا في اليوم الاول ما يقارب 1200 ايزيدياً لأنهم رفضوا اعتناق الاسلام

حدث هذا لأننا ايزيديون

٧-هرب الكثيرون الى كردستان بحثاً عن السلام و من تأخر في ذلك هرب الى جبل سنجار ، حيث اشارت الاحصائيات انه تم نزوح اكثر من 360000 ايزيدياً الى كردستان و تم محاصرة اكثر من 200000 ايزيدي في جبل سنجار يعاني من العطش و الجوع و سوء الاحوال الجوية كما اشارت الاحصائيات الى انه تم اختطاف اكثر من 6500 من الرجال و النساء لانهم ايزيديون ، كما بلغ عدد الايتام الى 2750 يتيماً جراء جرائم داعش بحق اهلهم من حيث القتل والذبح

حدث هذا فقط لأنهم ايزيديون

٨-دمر داعش 68 معبداً ومزاراً للأيزيديين في سنجار لأجل انهاء الوجود الايزيدي وكل ما يربطهم في هذه الارض التي هي ارض الايزيديين و هم المواطنين الاصلاء لهذه الارض التي احتلها العرب الذين اتوا من الصحراء ليحتلوها ويجعلوا منها بلاداً لهم . لقد تم إبادتنا من قتل وخطف واغتصاب وسبي

حدث كل هذا لأننا ايزيديون ونحب الحياة والسلام

٩- حدث هذا وما يزال يحدث لا لشيء سوى لأننا ايزيديون

١٠-ولأننا ايزيديون بجب ان نقاوم ونحيا وننتصر على الابادة

By editor

One thought on ““لأننا أيزيديون””

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.