أحد عناصر تنظيم داعش الذين ارتكبوا إبادة جماعية بحق الأيزيديين.

متابعة : ايزيدي نيوز

تم إعلان إسم أحد قادة تنظيم داعش الإرهابي والذي كان عضواً سابقاً في تنطيم القاعدة في العراق ومسؤولا عن تعذيب وذبح الالاف الأيزيديين.
أمير محمد عبدالرحمن المولي، ضابط سابق في جيش صدام حسين، قد وضع إسمه في القائمة السوداء من قبل الولايات المتحدة الأمريكية مع مكافئة مالية قدرها ٥ مليون دولار لأي شخص يدلي بمعلومات عنه تساعد في القبض عليه.

وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو أعلن بأن المولي عين قائداً للدولة الإسلامية في أواخر اكتوبر بعد ان قامت القوات الأمريكية بقتل الخليفة البغدادي.
درس المولي الشريعة الإسلامية في جامعة الموصل وأصبح أحد المساهمين في أنشاء الدولة الإسلامية بعد أن التقى بالبغدادي في مرفق اعتقال تديره الولايات المتحدة في عام 2004، وكان المولي يلقب بإسم “البروفسور” من قبل المجاهدين.
بومبيو قال بأن المولي كان معروفاً في السابق في تنظيم القادة بتعذيبه للأيزيديين.

قُتل ما يقدر بـ 5000 أيزيدي وتم أسر مئات النساء والفتيات واستعبادهن واغتصابهن في الوقت الذي داهم فيه المسلحون منطقة سنجار شمال العراق فيما وصفته الأمم المتحدة بالإبادة الجماعية. ويقال أن المولي قاد الاضطهاد وأنتج لاحقاً فتاوى إسلامية حاولت تبرير المذبحة.

على الرغم من أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وآخرون زعموا أن تنظيم الدولة الإسلامية قد “هُزِم بنسبة 100 في المائة” مع خسارة أراضيه السابقة في عام 2017 والتي امتدت ذات مرة فوق سوريا والعراق الازإنه يُعتقد بأن الآلاف من الجهاديين المتشددين قد اختبأوا في مناطق نائية أو غير خاضعة للحكم في أجزاء من العراق وسوريا.

نشر تنظيم الدولة الإسلامية ، الأسبوع الماضي ، مقطع فيديو يعلن مسؤوليته عن الهجمات التي وقعت في محافظة كركوك والتي أودت بحياة العشرات من الجنود والشرطة والمدنيين العراقيين.
تم تسمية المولي إرهابيًا عالميًا تم تحديده خصيصًا، ووضعه في قائمة تم إنشاؤها بعد هجمات 11 سبتمبر 2001 التي تجعل أي دعم له جريمة في الولايات المتحدة.

قال بومبيو: “لقد دمرنا الخلافة وما زلنا ملتزمين بهزيمة داعش بغض النظر عمن يسمونهم كقائد لهم”.

يُعتقد أن المولي ، الذي ولد في عائلة تركمانية عراقية في بلدة تلعفر ، هو واحد من القلائل غير العرب في قيادة الدولة الإسلامية، ويطلق عليه اسم مستعار “حاج عبد الله”، بحسب مجموعات المراقبة.

وقال مشروع مكافحة التطرف المتعدد الجنسيات إنه بعد خدمته في الجيش العراقي، انضم إلى القاعدة في العراق بعد الغزو الذي قادته الولايات المتحدة والذي أطاح بصدام عام 2003.

وبعد ذلك بعام ، اعتقلته القوات الأمريكية وسُجن في معسكر بوكا، بالقرب من الحدود العراقية الكويتية ، حيث التقى وشكل رابطة مع البغدادي ومقاتلي القاعدة الآخرين الذين سيواصلون تأسيس الدولة الإسلامية.

By editor

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.