• مؤسسة ايزيدي نيوز الاعلامية : 

من هو سرتيب جوهر ؟ كاتب وصحفي كوردي ، عمل في مجال الصحافة والاعلام منذ اكثر من 20 سنة، كما انه عمل في العديد من الصحف و المجلات و الوسائل الاعلام المرئية و المسموعة 

باللغتين العربية والكوردية ، ولديه العديد من المؤلفات عن الكرد في بغداد و روجافا و عن الأيزيدي وكذلك عن الاستفتاء و ايضاً عن العلاقة بين الارهاب ونظام البعث..

 • مؤسسة ايزيدي نيوز الاعلامية : ما هي اسم الكتاب التي قمت بإعدادها 

و ماذا تحتوي ؟ اسمها 

“زيارة الى ايزدخان “

عبارة عن رحلة استكشافية ميدانية حول مأسي وجرائم داعش وكذلك مأسي  الايزيديين مع الصراع الحزبي في المنطقة. وحاولت ان اصطحب القارئ في هذه الرحلة و حاولت ان احول قلمي الى كاميرا لكي ارى مع القارئ الاحداث والماسي والجرائم التي ارتكبتها مجرمي دولة الاسلامية في ايزدخان. وايضاً كتبت عن ظلم الذي يواجهها المهاجرين الايزيديين تحت ظل حكم الاحزاب الكردية الحاكمة في المخيمات و على جبل شنكال. 

حقيقة حاولت ان اكون موضوعياً لعرض الحقيقة كما هي دون اي رتوش .

 مؤسسة ايزيدي نيوز الاعلامية : 

لماذا اخترت هذا العنوان بالذات ؟ ايزيدخان بمعنى ارض الايزيديين، حاولت ان الوح الى حرق و تدمير ارض معينة في جزء من كردستان. واكدت ان الايزيديين هم بقايا الكرد الاصليين.

 • مؤسسة ايزيدي نيوز الاعلامية : ما الذي جعلك ان تكتب عن الأيزيدية ؟ اولاً

 كان هناك تعتيم على مأسي و جرائم التي اقترفوه الأنظمة الشوفينية المتعاقبة و السلطات العثمانية على الأيزيديين ، ايضا حاولت ان اكون جزءاً من كشف الحقيقة و توثيق جزء من الماسي لكي اكون شريكاً في معاناتهم واكون شاهداً على جريمة العصر التي اقترفوها مجرمي داعش بحق الأيزيديين ، وشاهداً على جرائم داعش  وان انقل حقيقة ما جرى للأيزيديين من مأسي و ويلات 

و ضد من  يحاول تشويه حقيقة  ماجرى لشنگال و ايزيدخان .

• مؤسسة ايزيدي نيوز الاعلامية : هل لديك النية في ترجمة الكتاب الى اكثر من لغة ؟ ترجمت الكتاب الى اللغة العربية، واتمنى ان اترجمه الى اللغة الانكليزية، لاني ارى من الواجب ان تترجم الى لغات عديدة لكي تكون وثيقة لأثبات جريمة الحرب وابادة الجماعية بحق الأيزيديين و ابادة جزء مهم و أصيل من مكونات الشعب الكوردي  .

• مؤسسة ايزيدي نيوز الاعلامية : ما هي الصعوبات التي واجهتها اثناء الكتابة ؟ 

الصعوبة الكبرى هي عندما تم محاصرة اجزاء كثيرة من جبل شنگال من قبل ارهابي داعش لم يسمحوا لي و لا لأي اعلامي اخر من لا يتبع سياسية حزب الوحد الاحد 

 لعبور الى ايزيدخان التي كانت تنزف دماً  ، لذا ذهبت عبر طرق غير آمنة و رغم صعوبة و تدهور الوضع الامني 

حاولت ان انقل صورة حقيقة للواقع الأيزيدي و محاصري الجبل الأشم 

 بطريقة غير شرعية ، خوفاً من امساكي من قبل قوات حزب الديمقراطي الكردستاني التي كانت تسيطر و تحكم الطرق المؤدية الى شنگال في منطقة بادينان 

 وبعد ما رجعت واثناء كتابة لمعاناة الايزيديين، واجهت تهديدات عديدة من قبل المتطرفين و اعداء الايزيدية .

 * مؤسسة ايزيدي نيوز الاعلامية : ما هي المصادر التي اعتمدت اليها اثناء الكتابة ؟ اعتمدت على مشاهد ميدانية، وبقائي في شنگال و مخيم سردشتي على جبل شنكال و مقابلة المعنيين وضحايا ارهابي داعش  وايضا المصادر التاريخية للمنطقة. 

مؤسسة ايزيدي نيوز الاعلامية : 

هل اعتمدت على اراء الأيزيديين ؟ 

ما هي رسالتك للأيزيديين ؟ اتمنى ان  يوحدوا الأيزيديين قلباً وقالباً ، وان يكونوا في صف واحد لتوحيد الخطاب الأيزيدي ، ولايدخلوا في صراعات حزبية و اثنية، ويحافظوا على قوميتهم ككرد اصلاء و مكون اصلي في كوردستان 

 لكي نستطيع ان ندافع عنهم و عن مظلوميتهم 

في العراق والكوردستان وكذلك في المحافل الدولية .

 * مؤسسة ايزيدي نيوز الاعلامية : لمن تهدي الكتاب ؟ اهدي كتابي هذه لكل ام فقدت ابنها و لكل اب فقد ذويه و لكل ابناً فقد والديهُ

لشهداء ايزيدخان وضحايا ارهابي الدولة الاسلامية (داعش) اتمنى ان اكون جزءاً ممن ينقلون عن كثب معاناة قوماً تعرض الى ابشع الجرائم اللانساني عبر تاريخهم المليئ بالمآسي والويلات 

و أن اكون قادراً لتوثيق هذه الجريمة البشعة التي يندى لها جبين الانسانية 

By admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.