زارت يوم أمس السيدة بارونة نيكلسون عضوة مجلس اللوردات البريطانية ورئيسة مؤسسة عمار الخيرية البريطانية معبد لالش كما أنها زارت يوم الأربعاء مخيم خانكي للنازحين لتفقد أحوال النازحين الإيزيديين واستمعت الى متطلبات أهالي المخيم واحتياجاتهم، ورافقها في الزيارة دكتور نزار مدير صحة دهوك وعددا من الشخصيات. يذكر أنه يتم منح لقب بارون أو بارونة على الشخص المناسب وهو عدد محدود جدا، تقديرًا لمجهوداتهم في ميادين الأعمال والخدمة المدنية أو أي ميادين أخرى. اختارت هذه السيدة منذ تسعينات القرن الماضي سلك طريق خاص بها وبعيد عن نظرائها من أعضاء مجلس لوردات بريطانيا إذ كان بامكانها ان تكون نجمة المجتمعات الارستقراطية في بريطانيا وأوربا والعالم بأكمله ولكنها بدلا من ذلك قامت بتأسيس مؤسسة خيرية خاصة سمته على إسم طفل عراقي مشرد من البصرة إسمه عمار تبنته ورعته والشيء الجميل أن هذه المؤسسة مستمرة لحد الآن بتقديم المساعدات الإنسانية إلى آلاف النازحين واللاجئين سنويا. ومنذ ذلك الوقت استطاعت السيدة نيكلسون أن تحظى بشعبية كبيرة في الأوساط العراقية ولها علاقات قوية مع أغلب الشخصيات العراقية ومن ضمنهم شخصيات ايزيدية كان أبرزهم امير الايزيديين الراحل تحسين بك . مراد سالم 21.08.2019

By admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.